الأربعاء، 4 يناير، 2012

شحاتة وبصري يتقاسمان التألق في تعادل بتروجيت والزمالك

كرة القدم - الدوري المصري


المعلم قام بثلاثة تغييرات في فريق القلعة البيضاء لم تمكنه من التقدم بل تلقى مرماه هدف التعادل الذي يعتبر نسخة عن هدف البينيني رزاق.

تألق شحاتة وبصري - كرة القدم - الدوري المصري

القاهرة – خاص (يوروسبورت عربية)
فرط فريق الزمالك في نقطتين ثمينتين بتعادله الثلاثاء مع بتروجيت بهدف لكل فريق في المباراة التي أقيمت بينهما بستاد السويس ضمن مباريات الأسبوع الثاني عشر لمسابقة الدوري.
وجاءت النتيجة عادلة بين الفريقين بالرغم من أن كفة الفريق الأبيض كانت الأرجح للفوز بالثلاث نقاط .
تكتيك جديد
خاض حسن شحاتة المدير الفني لفريق الزمالك المباراة بتكتيك جديد، ودفع بمحمد عبد الشافي وصبري رحيل في الجبهة اليسرى لأول مرة منذ توليه مهمة تدريب القلعة البيضاء خاصة وأنه كان يعتمد على أحدهما في الجبهة اليسرى ويدفع بأحمد حسن في خط الوسط إلا أنه فضل الإبقاء على الصقر على مقاعد البدلاء.
وجاء فكر المعلم مفيدا في الشوط الأول خاصة وأن الجبهة اليسرى كانت مصدر خطورة الزمالك على مرمى الفريق البترولي في الشوط الأول واستطاع أن يصنع محمد عبد الشافي هدف الزمالك من الجبهة اليسرى بعدما توغل داخل منطقة جزاء بتروجيت ومرر الكرة للبنيني رزاق أوموتويوسي الذي لم يجد صعوبة في إحراز الهدف.
وطلب المعلم من عبد الشافي الإنضمام للاعبي الوسط في حالة الدفاع وعندما تكون الكرة مع المنافس على أن يتقدم في الجبهة اليسرى لأداء الأدوار الهجومية ومساندة صبري رحيل الظهير الأيسر في حالة إمتلاك الفريق الأبيض الكرة، وكان محمود عبد الرازق "شيكابالا" صانع ألعاب الزمالك يميل أيضا للجبهة اليسرى في ظل غياب التفاهم بينه وبين عمر جابر الظهير الأيمن للفريق مما جعله يتحرر من الجبهة اليمنى لينضم لصبري وعبد الشافي، وهو الأمر الذي فطن إليه طه بصري المدير الفني للفريق البترولي، ودفع باللاعب محمد خفاجي على حساب إسلام فؤاد ليلعب البديل في الجبهة اليمنى لبتروجيت أمام إسلام الشاطر الظهير الأيمن ليغلق المساحات في وجه لاعبي الجبهة اليسرى للفريق الأبيض.
تغييرات غير مثمرة
تألق شحاتة وبصري - كرة القدم - الدوري المصري
وفي الشوط الثاني، أجرى حسن شحاتة ثلاث تغييرات بدأها بالدفع بأحمد الميرغني على حساب أحمد توفيق لمزيد من السيطرة على خط الوسط وهو الأمر الذي لم يأتي بجديد بل أن أحمد توفيق كان يقوم بدوره على أكمل وجه وبشكل أفضل من الميرغني.
وبعد هذا التغيير استقبل مرمى الزمالك هدف التعادل بصورة كربونية من هدف التقدم للفريق الأبيض الذي سجله رزاق، ثم دفع المدير الفني بأحمد حسن بدلا من أحمد جعفر لتنشيط خط الوسط ولم يأت التغيير بجديد خاصة وأنه منح الفرصة لدفاع بتروجيت للتقدم ومساندة خط الوسط، وأخيرا دفع المعلم بأحمد حسام " ميدو" بدلا من رزاق لتنشيط الهجوم وبالرغم من تحركات المهاجم البديل إلا أنه لم يتمكن من ترجمة الفرص التي سنحت له في الشوط الثاني لتنتهي المباراة بالتعادل، خاصة وأن تسرع شحاتة في التغييرات جعل الزمالك يفقد ميزة اللعب بمهاجمين لا سيما وأن الجهاز الفني أجرى تغييراته قبل طرد أحمد شعبان.
بصري يحرج المعلم
في المقابل، قدم بتروجيت عرضا جيدا وأحرج طه بصري المدير الفني للفريق نظيره حسن شحاتة، خاصة وأن أصحاب الأرض خاضوا اللقاء مفتقدين مجهودات كل من محمد إبراهيم وطلعت محرم للإصابة ومحمد كوفي للإيقاف، ولعب المدير الفني المباراة بتشكيل إضطراري في ظل الغيابات التي يعاني منها فريقه، واستطاع أن يفرض بصري رقابة لصيقة على شيكابالا ليحد من خطورة الزمالك ولم يكن للاعب خطورة كبيرة على مرمى المهدي سليمان حارس الفريق البترولي.
واستطاع بصري أن يقرأ تفكير المعلم وأغلق أمامه الجبهة اليسرى بينما استغل بصري عدم وجود مساندة لعمر جابر الظهير الأيمن للزمالك وأحرز هدف التعادل من عرضية أسامة محمد لمروان محسن.